الإيميل خطأ



تفاصيل الموضوع


الجنة تحت البارقة

الجنة تحت البارقة

التاريخ : 28/06/2012 الموافق 8/8/1433 | عدد الزيارات : 17547

                                     بسم الله الرحمن الرحيم

                                       الجنة تحت البارقة

حين تترائى في الأفق القريب ظلال الأسنة والسيوف ،ولهيب القنابل و الصواريخ، وترتبك الضمائر والنفوس،وتتمتم الألسنة أقاويل الحروب ، وتصبح تلك الصور ماثلة أمام العيون ،ويضحي الناس مابين خائف وجل وآخر لا يخشى الخطوب ،بل وينتظر الشهادة وتهفو نفسه لمفارقة الروح ، حيث اللقاء بالأحبة  والرب الودود.

نعم الشهادة في سبيل الله منية كل مؤمن صادق مع ربه ،محب له ،ومؤثر للآخرة ونعيمها على الدنيا وغرورها .

 عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " مَنْ مَاتَ وَلَمْ يَغْزُو وَلَمْ يُحَدِّثْ نَفْسَهُ بِالْغَزْوِ مَاتَ عَلَى شُعْبَةٍ مِنَ النِّفَاقِ " . أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ

ومن منة الرحمن على عباده أن جعل تمني هذه الأمنية بصدق وطلبها ولو لم تصب العبد شهادة

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ طَلَبَ الشَّهَادَةَ صَادِقًا أُعْطِيَهَا وَلَوْ لَمْ تُصِبْهُ ) رواه مسلم (1908)

وسؤال الله الشهادة بصدق سنة

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَنْ سَأَلَ اللَّهَ الشَّهَادَةَ بِصِدْقٍ بَلَّغَهُ اللَّهُ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ وَإِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ ) رواه مسلم (1909)

وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( َمَنْ سَأَلَ اللَّهَ الْقَتْلَ مِنْ نَفْسِهِ صَادِقًا ثُمَّ مَاتَ أَوْ قُتِلَ فَإِنَّ لَهُ أَجْرَ شَهِيدٍ ) رواه أبو داود وصححه الألباني في " صحيح أبي داود

يقول المناوي رحمه الله :

" ( وإن مات على فراشه ) لأن كلا منهما نوى خيرا وفعل ما يقدر عليه ، فاستويا في أصل الأجر ، ولا يلزم من استوائهما فيه من هذه الجهة : استواؤهما في كيفيته وتفاصيله ، إذ الأجر على العمل ونيته يزيد على مجرد النية ، فمن نوى الحج ولا مال له يحج به يثاب دون ثواب من باشر أعماله ، ولا ريب أن الحاصل للمقتول من ثواب الشهادة تزيد كيفيته وصفاته على الحاصل للناوي الميت على فراشه ، وإن بلغ منزلة الشهيد ، فهما وإن استويا في الأجر لكن الأعمال التي قام بها العامل تقتضي أثرا زائدا وقربا خاصا ، وهو فضل الله يؤتيه من يشاء ، فعلم من التقرير أنه لا حاجة لتأويل البعض وتكلفه بتقدير "مِنْ" بَعد قوله : ( بلغه الله ) ، فأعط ألفاظ الرسول صلى الله عليه وسلم حقها ، وأنزلها منازلها ، يتبين لك المراد "

نعم الجنة تحت ظلال السيــوف ". في رواية للبخاري الجنة تحت بارقة السيوف، وفي رواية له  اعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف، ورواه مسلم عن أبي موسى بلفظ أنه قال بحضرة العدو قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أبواب الجنة تحت ظلال السيوف، فقام رجل رث الهيئة، فقال يا أبا موسى أنت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هذا‏؟‏ قال نعم، قال فرجع إلى أصحابه، فقال أقرأ عليكم السلام، ثم كسر جفن سيفه وألقاه ثم مشى بسيفه إلى عدوه، فضرب به حتى قتل‏.

وها هو نبينا محمد عليه الصلاة والسلام  يبشر آل ياسر  يبشر سمية أول شهيدة وياسر وعمار رضي الله عنهم فيقول صبرا آل ياسر فموعدكم الجنة .

هكذا كانوا يحبون الشهادة بل ويجدون ريح الجنة دونها

عــن أنــس بن مـــالك - رضي الله عنه -قــال :غــاب أنــس بن النضيــر - عم أنــس بن مـــالك رضي الله عنهما- عــن قتـــال بــــدر، فلمـــا قـــدم قـــال :غبــت عــن أول قتــــال قـــــاتلـــه رســـول الله صلى الله عليه وسلم المشركين، لئــن أشهـــدني الله عــز وجــل قتـــالاً
ليــرين الله مـــا أصنع.فلمـــا كــان يـــوم أُحــــد انكشـــف النـــاس، قــال: اللهــم إني أبر إليــك ممـــا جــاء بـــه هـــؤلاء - يعني المشركين - وأعتــذر إليـــك ممــا صنــع هــــؤلاء - يعني المسلمين - ثــم مشــى بسيـــفه فلقيـــــه سعـــد بن معــــاذ، فقــال: أي سعــــد والذي نفســي بيــــده إنــي لأجـــد ريـــح الجنـــة دون أحـــد، واهاً لريـــح الجنــــة. قال سعـــد: فمـــا استطعـــت يــارســـول الله مـــا صنــع،قال أنـــس:ـفوجدنـــاه بــين القتــلى بـــه بضــع وثمـــانون جراحـــة مـن ضربـــة بسيــــف وطعنـــة برمـــح ورميـــة بسهـــم، وقـــد مثلـوا بـــه، قال: فمــاعرفنـــاه حتــى عرفتــه أختـــه ببنـــانــه، قـــال أنـــس: فكنـــا نقـــول لمـــا أنــزلـــت آيـــة :
(مِـّـن المُؤمِنِينَ رِجَـــالٌ صَدَقُــوا مَــا عَـــهَدُوا اللهَ عَلَيه )
إنهــا فيـــه وفي الصحـــابة  رضي الله عنهم أخرجه البخاري

وها هو نبينا عليه الصلاة والسلام يعقد لأسامة بن زيد ذاك الشاب الصغير الراية قائلا له:  (اغز بسم الله في سبيل الله فقاتل من كفر بالله، اغزوا ولا تغدروا ولا تقتلوا وليدا ولا امرأة ولا تتمنوا لقاء العدو فإنكم لا تدرون لعلكم تبتلون بهم، ولكن قولوا: اللهم أكفناهم بما شئت، واكفف بأسهم عنا، فان لقوكم قد جلبوا وضجوا فعليكم بالسكينة والصمت، ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم وقولوا: اللهم إنا نحن عبيدك وهم عبادك، نواصينا ونواصيهم بيدك وإنما تغنيهم أنت، واعلموا أن الجنة تحت البارقة

وفي يوم صِفِّين عام 37 هجري خرج عمار مع علي بن أبي طالب رضي الله عنهما وكان عمره ثلاثا وتسعين عاما أخذ الرايـة بيده ورفعهـا عاليا وصـاح في الناس :( الجنّة تحت البارقة ، الظمآنُ قد يَرِدُ الماءَ المأمور وذا اليوم ألْقى الأحبّة محمداً وحِزْبَه ، والله لو ضربونا حتى يُبلّغونا سعفات هَجَر لعلمتُ أنّا على حقّ وأنّهم على باطل ، والله لقد قاتلتُ بهذه الراية ثلاث مرّات مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، وما هذه المرّة بأبرّهنّ ولا أنقاهُنّ )0

 

نعم تلك هي الشهادة التي تهفو إليها النفس وتلك هي الجنة التي سار إليها خير الركب وأفضل الصحب .

قال  تعالى: ( وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُون( 169 ) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ(170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ) (آل عمران: 169 ـ171

ولكن نقول لا نتمنى لقاء العدو وإن لقيناه فنحن على نهج ربنا وبإذنه وعلى بركته ماضون صابرون فإما نصر أو شهادة

فعن أبي إبراهيم عبد الله بن أبي أوفى ـ رضي الله عنهما ـ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ أَيَّامِهِ الَّتِي لَقِيَ فِيهَا الْعَدُوَّ انْتَظَرَ حَتَّى مَالَتْ الشَّمْسُ ثُمَّ قَامَ فِي النَّاسِ فَقَالَ أَيُّهَا النَّاسُ لَا تَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ وَسَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاصْبِرُوا وَاعْلَمُوا أَنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ ظِلَالِ السُّيُوفِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الْكِتَابِ وَمُجْرِيَ السَّحَابِ وَهَازِمَ الْأَحْزَابِ اهْزِمْهُمْ وَانْصُرْنَا عَلَيْهِمْ متفق عليه ولسعيد بن منصور من طريق أبي عبد الرحمن الحبلي عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا نحوه لكن بصيغة الأمر عطفا على قوله ( وسلوا الله العافية : فإن بليتم بهم فقولوا اللهم ) فذكره وزاد ( وغضوا أبصاركم واحملوا عليهم على بركة الله .

وَرَوَى من وَجْه آخَر أَنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَعَا أَيْضًا فَقَالَ " اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبّنَا وَرَبّهمْ , وَنَحْنُ عَبِيدك وَهُمْ عَبِيدك نَوَاصِينَا وَنَوَاصِيهمْ بِيَدِك , فَاهْزِمْهُمْ وَانْصُرْنَا عَلَيْهِمْ

نعم لا نتمنى لقاء العدو لا لأننا نخافه أو نهاب الموت بل لأننا نخشى الله فالله يقول عن حال المؤمنين (ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا )فالثبات أمره عسير وقد لا يوفق العبد إليه اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك ولا تفتنا .

قَالَ اِبْن بَطَّال : حِكْمَة النَّهْي أَنَّ الْمَرْء لَا يَعْلَم مَا يَئُول إِلَيْهِ الْأَمْر , وَهُوَ نَظِير سُؤَال الْعَافِيَة مِنْ الْفِتَن , وَقَدْ قَالَ الصِّدِّيق " لَأَنْ أُعَافَى فَأَشْكُر أَحَبّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُبْتَلَى فَأَصْبِر " وَقَالَ غَيْره : إِنَّمَا نَهَى عَنْ تَمَّنِي لِقَاء الْعَدُوّ لِمَا فِيهِ مِنْ صُورَة الْإِعْجَاب وَالْإِتْكَال عَلَى النُّفُوس وَالْوُثُوق بِالْقُوَّةِ وَقِلَّة الِاهْتِمَام بِالْعَدُوِّ , وَكُلّ ذَلِكَ يُبَايِن الِاحْتِيَاط وَالْأَخْذ بِالْحَزْمِ . وَقِيلَ يُحْمَل النَّهْي عَلَى مَا إِذَا وَقَعَ الشَّكّ فِي الْمَصْلَحَة أَوْ حُصُول الضَّرَر , وَإِلَّا فَالْقِتَال فَضِيلَة وَطَاعَة . وَيُؤَيِّد الْأَوَّل تَعْقِيب النَّهْي بِقَوْلِهِ " وَسَلُوا اللَّه الْعَافِيَة " وَأَخْرَجَ سَعِيد بْن مَنْصُور مِنْ طَرِيق يَحْيَى بْن أَبِي كَثِير مُرْسَلًا " لَا تَمَنَّوْا لِقَاء الْعَدُوّ فَإِنَّكُمْ لَا تَدْرُونَ عَسَى أَنْ تُبْتَلَوْا بِهِمْ " وَقَالَ اِبْن دَقِيق الْعِيد : لَمَّا كَانَ لِقَاء الْمَوْت مِنْ أَشَقّ الْأَشْيَاء عَلَى النَّفْس وَكَانَتْ الْأُمُور الْغَائِبَة لَيْسَتْ كَالْأُمُورِ الْمُحَقَّقَة لَمْ يُؤْمَن أَنْ يَكُون عِنْد الْوُقُوع كَمَا يَنْبَغِي فَيُكْرَه التَّمَنِّي لِذَلِكَ وَلِمَا فِيهِ لَوْ وَقَعَ مِنْ اِحْتِمَال أَنْ يُخَالِف الْإِنْسَان مَا وَعَدَ مِنْ نَفْسه , ثُمَّ أُمِر بِالصَّبْرِ عِنْد وُقُوع الْحَقِيقَة

نعم إذا ابتلينا فهذا  حال السابقين من الشهداء والصالحين، وسطره في زماننا إخوة لنا أمام أعيننا وأبصارنا ،وسقوا تراب الأرض من دمائهم أطفالا ونساء ورجالا .

نعم رأيناهم يقتلون ويذبحون ، وسمعناهم  يبكون ويصرخون ،وشهدناهم ثابتين صامدين،فلن نكون بحول الله بأرواحنا ودمائنا إلا على نهجهم باذلين محتسبين .

نعم لقد أبصرنا ورغم كل ذلك أقواما آخرين لاهون غافلون ، بالدين وأهله مستهزئون ، بل وأضحى بعضهم ملحدون  

نعم إذا ابتلينا سنصبر سندعو ونتضرع ،سنكثر الذكر،ونستعين بالرب ،هازم الأحزاب ،ومجري السحاب،سنوقن بالنصر ،سنصدق التوكل ،فنحن وهم عبيد لله ،وجميعنا أمرنا بيد الله ،وكلنا يألم ،وكل منا يقتل، ولكن ما أعظم البون فقتلانا في الجنة وقتلاهم في النار .

نعم تلك هي الشهادة ستبقى نصب أعيينا وسنمضي شامخين ماحيينا بهذا الدين ، ولن ينطفأ هذا النور بحول الله وقوته ولو قتلونا جميعا

وأخيرا أسأل الله الشهادة.

د.ابتسام الجابري

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
عرض التعليقات
t58h3yf6
أدخل بواسطة : CharlesDrync | تاريخ التعليق : 23/07/2017 09:33:19 PM | بلد المعلق : Czech Republic
wh0cd952158 clonidine hcl
5qnfk5g0
أدخل بواسطة : Eugenefoump | تاريخ التعليق : 23/07/2017 07:02:31 AM | بلد المعلق : Poland
wh0cd401527 Cipro where can i buy acyclovir site here TENORMIN ONLINE
16ri5z3w
أدخل بواسطة : AlfredBraws | تاريخ التعليق : 23/07/2017 05:22:52 AM | بلد المعلق : Armenia
wh0cd539921 benicar aristocort kamagra
u0krnfxy
أدخل بواسطة : CharlesDrync | تاريخ التعليق : 23/07/2017 05:11:30 AM | بلد المعلق : Czech Republic
wh0cd217404 Purchase Nolvadex
mnilm3vp
أدخل بواسطة : Aaronlef | تاريخ التعليق : 23/07/2017 05:07:57 AM | بلد المعلق : Mexico
wh0cd328052 hydrochlorothiazide tablets buy diflucan
lp6dx8sf
أدخل بواسطة : Aaronlef | تاريخ التعليق : 23/07/2017 01:06:56 AM | بلد المعلق : Mexico
wh0cd254579 real cialis online order celebrex vermox 500 buy zyban online
c2x7b57c
أدخل بواسطة : Aaronlef | تاريخ التعليق : 22/07/2017 11:31:05 AM | بلد المعلق : Mexico
wh0cd107631 generic hair loss cream buy emsam diovan valsartan generic mirapex generic rumalaya suprax buy zantac
x4ubylsb
أدخل بواسطة : Bennysmows | تاريخ التعليق : 22/07/2017 04:15:02 AM | بلد المعلق : Austria
wh0cd935912 toradol purchase levaquin atarax arimidex buy atenolol prednisone propranolol inderal la
d9b4vidi
أدخل بواسطة : Kennethfeelm | تاريخ التعليق : 22/07/2017 04:03:56 AM | بلد المعلق : United Arab Emirates
wh0cd613396 generic for lanoxin differin cream for wrinkles betapace
nrx7mhq7
أدخل بواسطة : CharlesDrync | تاريخ التعليق : 22/07/2017 01:18:27 AM | بلد المعلق : Czech Republic
wh0cd788969 buy provera Cymbalta Online
5nf9qsv1
أدخل بواسطة : CharlesDrync | تاريخ التعليق : 21/07/2017 03:00:42 PM | بلد المعلق : Czech Republic
wh0cd348124 erythromycin Generic Bentyl buy diflucan
ctyw0q95
أدخل بواسطة : CharlesDrync | تاريخ التعليق : 21/07/2017 08:21:54 AM | بلد المعلق : Czech Republic
wh0cd54223 buy crestor cost of fluoxetine lasix tadalafil buy propranolol homepage buy nolvadex cheap
zbkz5lgk
أدخل بواسطة : Kennethfeelm | تاريخ التعليق : 21/07/2017 05:03:08 AM | بلد المعلق : United Arab Emirates
wh0cd568538 buy medrol pak buy diflucan without a prescription toradol online
ivsoi0kx
أدخل بواسطة : AlfredBraws | تاريخ التعليق : 20/07/2017 07:05:58 AM | بلد المعلق : Armenia
wh0cd846211 bentyl buy phenergan proscar prescription buy phenergan prednisolone 5mg celebrex eurax
5ynq8buh
أدخل بواسطة : CharlesDrync | تاريخ التعليق : 18/07/2017 11:40:07 PM | بلد المعلق : Czech Republic
wh0cd654416 buy antabuse online prozac
gwz4xana
أدخل بواسطة : AlfredBraws | تاريخ التعليق : 17/07/2017 07:49:01 PM | بلد المعلق : Armenia
wh0cd389136 cialis online lasix buy propecia online no rx
xjl0esv9
أدخل بواسطة : CharlesDrync | تاريخ التعليق : 17/07/2017 07:42:08 PM | بلد المعلق : Czech Republic
wh0cd315659 buy baclofen sildenafil tablets 100 mg nolvadex Diflucan
hg8sxezr
أدخل بواسطة : Bennysmows | تاريخ التعليق : 17/07/2017 03:20:26 PM | بلد المعلق : Austria
wh0cd462605 avodart generic equivalent buy prozac buy celebrex
43bleitl
أدخل بواسطة : CharlesDrync | تاريخ التعليق : 17/07/2017 01:38:04 AM | بلد المعلق : Czech Republic
wh0cd711658 imodium advanced xalatan ophthalmic solution entocort
iue3wkg9
أدخل بواسطة : AlfredBraws | تاريخ التعليق : 16/07/2017 05:47:28 PM | بلد المعلق : Armenia
wh0cd270808 Provera No Rx online viagra avodart motilium ordering antabuse


السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 21 ... التالي 

 
إضافة تعليق على الموضوع

*



*



*صياغة الإيميل غير صحيحة



*



*



*




عام مودَّع ..
في حج 1432 عامي الماضي حججت عن والدة زوجي -رحمها الله- والتي توفيت في نفس العام , وفي أثناء الحج رأيت في منامي جدة والدتي تعاتبني أني لم أحج عنها , فقلت لها: بإذن الله سأحج عنك العام المقبل فأومأت لي بحركة فهمت منها وكأنها تقول: (مايمديك) فوقع في نفسي أني لن أدرك حجي العام المقبل ؛بل سأودع قبل ذلك